ما هو نموذج العمل الهجين، وهل سيستمر؟

0 6٬634

ما هو نموذج العمل الهجين، وهل سيستمر؟ وجهة نظر رئيس شركة وينستون التنفيذي إن العديد من المنظمات تعيد التفكير في النهج الخاص بمكان العمل بعد جائحة كورونا و من أحد النماذج التي اكتسبت  التأييد هو نموذج العمل الهجين .

و يعد الرئيس التنفيذي لشركة برانتوورك وينستون اونج  من أشد المؤيدين للنموذج الهجين ويعتقد أنه موجود ليستمر حيث يقول أن : ” النموذج الهجين هو المزيج المثالي من العمل عن بُعد والعمل شخصياً حيث  يسمح للمؤسسات بأن تكون أكثر مرونة وقابلية للتكيف مع الحفاظ على الاتصال الشخصي “

 ما معنى نماذج العمل الهجينة ؟

نموذج العمل الهجين هو المكان الذي يتمتع فيه الموظفون بالمرونة للعمل من المنزل في بعض الأيام والعمل المكتبي في أيام أخرى,  و سر العمل الهجين الفعال هو تحقيق التوازن الصحيح الذي يناسب الفريق.

هناك بعض الطرق المختلفة لهيكلة نموذج عمل هجين:

 تسمح بعض المنظمات للموظفين باختيار أيام عملهم من المنزل والمكتب و هناك شركات أخرى تضع جدولاً زمنياً لذلك.

 على سبيل المثال: مطالبة مجموعة من الموظفين بالعمل من المنزل يومين في الأسبوع وتقديم تقرير للموظفين الثلاثة الباقين في المكتب .

و من الضروري أن يكون هناك اتفاق واضح مع الموظفين حول موعد تواجدهم في المكتب و موعد عملهم من المنزل و بهذه الطريقة،  يكون الجميع على وفاق ولا توجد مفاجآت.

أسباب التحول إلى العمل الهجين

هناك بعض الأسباب التي تجعل المنظمات تتحول إلى نموذج عمل هجين و منها :

تحسين معنويات الموظفين: تتيح نماذج العمل الهجينة للموظفين مزيدًا من المرونة والموازنة بين العمل والحياة وهذا مهم بشكل خاص للاباء أو مقدمي الرعاية الذين يحتاجون إلى التوفيق بين عملهم ومسؤولياتهم الشخصية

 التكيف الضمني: المنظمات التي تعتمد نماذج عمل هجينة هي أفضل استعدادًا للتغيير حيث هناك حاجة أقل للمساحة المكتبية التي توفر أموال المنظمات.

 يمكن أيضاً للمؤسسات أن تتمحور بسهولة أكبر إلى نموذج العمل عن بعد كلياً في حالة وقوع أحداث غير متوقعة مثل الأوبئة.

الحفاظ على ثقافة العمل الجماعي: يمكن لنماذج العمل الهجينة أن تساعد الموظفين على البقاء على اتصال وانخراط بالشركة. حيث يمكن أن يكون العمل من المنزل تجربة منعزلة جداً عند القيام به بكميات مفرطة, و بذلك يمكن أن تكون فكرة القدوم إلى المكتب للتواصل وجهًا لوجه فكرة مفيدة .

كيف يمكن للمنظمات الانتقال إلى نموذج عمل هجين ؟

لا يجب أن يكون التغيير إلى نموذج عمل هجين معقدًا حيث يجب أن تبدأ الشركات بتقييم احتياجات موظفيها وتحديد نوع النموذج الهجين الذي يناسبهم و من الضروري أن يضعوا معاً خطة للانتقال إلى النموذج الجديد

و من المهم التأكد من أن الشركة لديها الأدوات والتقنيات المناسبة لدعم نموذج العمل الهجين ,وهذا يشمل برامج عقد المؤتمرات عبر الفيديو وأدوات إدارة المشاريع ومنصات لمشاركة المستندات.

و يعد التواصل أمر بالغ الأهمية عند الانتقال إلى نموذج عمل هجين و من الضروري على أصحاب الأعمال والمدراء إبقاء فرقهم على دراية بالتغييرات ومعرفة التوقعات , كذلك من الضروري تحديد خطط واضحة لمواعيد وجود الموظفين في المكتب و مواعيد العمل من المنزل.

لا يزال النموذج الهجين مفهومًا جديدًا نسبيًا، لذلك لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع. يجب أن تستعد الشركات لإجراء تعديلات على طول الطريق و تتكيف حسب الحاجة و الظروف المحيطة .

العمل الهجين لا يخلو من الجدل

يشعر بعض الموظفين أن نماذج العمل الهجينة يمكن أن تكون غير عادلة، لأنها يمكن أن تؤدي غالبًا إلى حصول الموظفين الذين يعملون من المنزل على عمل أقل أو عمل أكثر صعوبة من أولئك الذين يعملون في المكتب، أو يُتوقع منهم تحمل عبء التكاليف المدفوعة عادة من قبل صاحب العمل. بالإضافة إلى ذلك، قد يشعر الموظفون الذين يعملون من المنزل بالعزلة عن زملائهم ويواجهون صعوبة في بناء العلاقات معهم.

من ناحية أخرى، قد يشعر أرباب العمل أن نماذج العمل الهجينة أكثر فعالية من حيث التكلفة و اكثر كفاءة. حيث تمكّن هذه النماذج أصحاب العمل من جذب الموظفين الذين يقدّرون المرونة والاحتفاظ بهم .

في النهاية، بغض النظر عن اعتماد نجاح العمل الهجين على صاحب العمل والموظفين المعنيين ام لا, قد يجد بعض أرباب العمل والموظفين أن نماذج العمل الهجينة تعمل بشكل جيد بالنسبة لهم، بينما قد يفضل البعض الآخر الانظمة التقليدية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.