لن تحصل على بزنس أو براند شخصية متكاملة بدون هذا السر

0 6٬894

لن تحصل على بزنس أو براند شخصية متكاملة بدون هذا السر تظل الكتب هي أعظم طريقة لشرح وإظهار المعرفة العميقة حول الموضوعات أو القضايا المعقدة – بناءً على مصداقية المؤلف وعلامته التجارية

ففي عصر القيادة الفكرية، لن تحصل على علامة تجارية شخصية كاملة بدون كتاب.

قام أبرز رواد الأعمال في عصرنا بنشر كتب أعادت تعريف العمليات التجارية على نطاق عالمي وسرعت صعودهم إلى الشهرة:

جيم كولينز و إريك ريس و روبرت كيوساكي، على سبيل المثال لا الحصر، قاموا بتدوين تجاربهم وشاركوا استراتيجياتهم اليومية للوصول إلى أهداف شركاتهم، مما يعني أنه يمكنك فعل الشيء نفسه

إذا لم تكن قد كتبت كتابًا من قبل، فقد يبدو لك أنه عملية شاقة، ناهيك عن رهبة الأمر، حيث يعتقد الكثير من الناس أنهم يفتقرون للمعرفة اللازمة لملء كتاب كامل ، و لكن في الواقع، يمكن لأي شخص كتابة كتاب. حتى الشخص الذي لديه وظيفة عادية، كسائق حافلة أو مدرس أو ميكانيكي، يمكنه إنتاج عمل مُلفت  بقصص حول تجاربه ورؤاه.

لحسن الحظ، مع توفر خدمات مثل كيندل للنشر المباشر عبر أمازون ، أصبح نشر الكتب أكثر سهولة من أي وقت مضى. حيث انتهت أيام تعيين وكيل أدبي أو المنافسة على جذب انتباه دور النشر التقليدية و بدأت طرق النشر الجديدة في تبسيط هذه العملية التي كانت غير فعالة في السابق، مما يسمح لأي شخص بإنشاء عمل بمعزل عن المنافسة و زيادة فرص التميز الوظيفي

لماذا تكتب كتاباً ؟

إن مقدار العائد المَجني من تأليف كتاب لا يمكن قياسه. فأنا لا أتحدث عن جعلك المؤلف الأكثر مبيعًا وأن تحقق أرباحًا كبيرة من المبيعات. لأن احتمالات حدوث ذلك منخفضة ما لم تكن ستيفن كينج القادم.

 ومع ذلك، فإن الكتاب يوفر لك فرصًا لا تستطيع أي وسيلة أخرى تقديمها مثل : المصداقية كخبير، والمشاركة في المحادثات و التواصل العميق مع العملاء الجدد.

عندما تتصل بالإنترنت للتحقق من مؤهلات شخص ما أو جدارته بالثقة، فإن الكتاب هو مثال ساطع للفوز بلعبة تقييم العلامات التجارية الشخصية. إذا اتبع أحد المؤلفين هذه الاستراتيجية ، فسيظهر ذلك من خلال لوحة اقتراحات جوجل بمجرد البحث عن اسمه ، إلى جانب قائمة كتبه على أمازون، حيث ستضفي الشرعية على اعتقادك عنه و على الفور ، ستعتبره خبيرًا في مجاله باعتباره قد كتب كتابًا كاملاً عن هذا المجال.

كتابات أنتوني بوردان، على سبيل المثال، هي التي دفعته إلى مطابخ أفضل مطاعم نيويورك. حيث أعطاه مقاله في نيويورك، «لا تأكل قبل قراءة هذا»، مصداقية عامة في الفقرات الأولى، مما سمح له بتدوين المقال في كتابه، (المطبخ السري) و مع انطلاق هذا الكتاب، أدى ذلك إلى المزيد من الكتب و الشهرة وحتى البرامج التلفزيونية

إذا بدت هذه تجربة حديثة بشكل فريد، فقد حدثت نفس التجربة لجوليا تشايلد، حيث ارتبطت مسيرتها التلفزيونية بكتاب شاركت في كتابته، (إتقان فن الطبخ الفرنسي) في عام 1963، و قامت بالظهور على شاشات التلفزيون الأمريكي لأول مرة، للترويج للكتاب في برنامج مراجعة كتب

وبعدها أعلن المشاهدون رغبتهم في رؤية المزيد، فسجلت ثلاثة عروض طهي تجريبية، مما أدى في النهاية إلى العرض الأكثر شعبية لها (الشيف الفرنسي).  لم يكن أي من ذلك ممكنًا بدون الكتاب. حيث تمكنت من إضفاء الشرعية على نفسها مباشرة على شاشة التلفزيون وإثبات أنها مورد هام للطهي الفرنسي الفاخر و بالتبعية، كان كتابها كذلك.

تأليف كتاب عندما لا تكون كاتبًا

هل تعتقد أن هيلاري كلينتون كتبت كتبها بنفسها ؟ لا، بالطبع لا. فطوال عملية تأليف كتابها الأول، (يتطلب الأمر قرية لتربية طفل)، كان لديها فريق من الكاتبين والمحررين وخبراء النشر والمتخصصين في التسويق الذين يوجهونها.

حتى مارثا ستيوارت كتبت كتابها الأول ( الترفيه)  بمساعدة الكاتبة إليزابيث هاوز

هؤلاء الأشخاص البارزون الذين ذكرتهم لم يضعوا كتبهم بمفردهم ؛ كان لديهم مساعدة. بالطبع لا يزال يتعين عليهم التوقيع على جميع المواد ومشاركة تجاربهم، لكن شخصًا آخر وضع الكلمات الصحيحة على الصفحة.

 ولا تقتصر هذه الخدمة على أصحاب الملايين والسياسيين كالمثال السابق. فهناك موارد متاحة للجميع.

إن نشر كتاب يبدو وكأنه تخرج من الكلية مرة أخرى. في بعض الأحيان، يمكن مقارنتها تقريبًا بشهادة جامعية.

 عندما يكون لديك شخص يراجع إنجازاتك وخبرتك المهنية، سواء كان هذا الشخص عميلًا محتملاً أو مديراً مستقبلياً، فإن الكتاب يفتح لك الأبواب و يصبح كتابك جواز سفر لنقلك من النقطة أ إلى النقطة ب.

أنت تبني هوية و مؤهلات قوية بمجرد كتابة الكتاب ،ستتلقى الكثير من جمل المدح و الإعجاب بكتابك و من المحتمل بشكل كبير أن جمهورك لم يقرأوه كاملاً بل رأوه فقط على الإنترنت واعترفوا بالمهمة المرهقة المتمثلة في نشر كتاب هناك. ففي نظرهم، لقد برزت لهذا الإنجاز

على الرغم من أن هذا يبدو ضحلاً ، لكن هذه نصف معركة بناء علامتك التجارية. فبالنسبة لبعض الناس، يُعَد تأييد معرفتك ومهاراتك أمر صعب

بينما النصف الآخر من المعركة هو تطوير العلاقات مع أولئك الذين يقرؤون كتابك.

إن ما تكتبه يحتاج إلى أن يكون منطقيًا وأن يقدم قيمة للقراء.و بعدها ستنمو علامتك التجارية بشكل فريد عندما تقرن هذه القيمة بالمقابلات والمشاركة في التحدث والمزيد من المحتوى.

و بالمقارنة مع الوسائط الأخرى، تمنح الكتب للقراء متسعًا من الوقت للتعرف على الكاتب، أكثر من المقالات البسيطة أو البوستات في مواقع التواصل الإجتماعي،  فبمجرد تشكيل و ربط العلامة التجارية الخاصة بك، سيرغب القراء في رؤيتك بالمقابلات الرئيسية أو المؤتمرات. وستقوم هذه المظاهر بتوجيه الآخرين في اتجاه كتابك و البزنس الخاص بك وأي عمل آخر قد قمت به .

فمن كتاب واحد، يمكن لعلامتك التجارية الشخصية أن تطور من نفسها إلى شيء أكبر

فأنا أعتقد أن «العلامة التجارية الشخصية» هي فعل:

نعم ، إنها فعل تشكيل ما يكتشفه الناس عنك فالعلامة التجارية الشخصية لا تحدث بشكل طبيعي في حد ذاتها، بل عليك أن تشكل أو تتحكم في السرد من حولك، والكتاب سيجعل ذلك أسهل بكثير.

 إذا راهنت على تأليف كتاب، فاعلم أنه سيكون مقامرة جديرة بالاهتمام. فقط لا تتوقع بيع مليون نسخة !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.