كيف يعود التسويق لمدارسه القديمة

0 1٬906

تكتيكات اللوحات الإعلانية والرسائل البريدية كيف يعود التسويق لمدارسه القديمة أثبتت العودة إلى أساليب التسويق التقليدية شعبيتها في عدد من الصناعات

هل وجدت نفسك مرة من المرات تنظر إلى نموذج من المواد التسويقية وتفكر أن «الأمر بسيط للغاية، ولكنه رائع جدًا ؟» سواء كانت لوحة إعلانات لا تُنسى أو حتى نشرة إعلانية على بابك حيث إن بعض الأفكار مستوحاة جدًا بحيث لا يمكنك إلا أن توبخ نفسك لأنك لم تفكر فيها أولاً

ولكن هناك سبب يجعل التجارب التسويقية الإبداعية والملموسة تترك مثل هذا الانطباع علينا لأنه في عصرنا  هذا , أصبح التسويق الرقمي مشبعًا لدرجة أن أدمغتنا لا تسجل ولا حتى واحد من مئات الإعلانات التي نمررها و نتجاهلها يوميًا،

و لهذا  تعود العلامات التجارية إلى الأساليب القديمة المعروفة التي تجعل الناس يتحدثون و يتفاعلون .

الانفجار الرقمي

على مدى العقد الماضي، تم دفع معظم العلامات التجارية والشركات بشكل أساسي لاستراتيجيات الإعلان الرقمي ( أساليب مثل إعلانات ” بانر” وإعلانات جوجل  وحملات وسائل التواصل الاجتماعي والانفلونسر).

ومن البديهي اعتبارالتحول الرقمي الذي أوجدته وسائل التواصل الاجتماعي وجد لصنع قرار المستهلك.

من المتوقع أن يرتفع الإنفاق على الإعلانات الرقمية ، حيث تتوقع إحدى الوكالات أن يتجاوز الإعلان العالمي عبر جميع القنوات الرقمية 60٪ من الإنفاق العالمي على الإعلانات لأول مرة في عام 2022، ليصل إلى 61.5٪ من إجمالي الإنفاق. ومع استمرار الإعلانات الرقمية في النمو، فإن هذا سيوجد سوق مشبع للغاية,

و يجعل من الصعب إحداث تأثير يركز على اتصال المستهلكين وعلاقتهم بالعلامة التجارية، مما يؤثر في النهاية على استعداد المستهلكين لشراء منتج.

العودة إلى القديم

لا شك في أن الإعلان الرقمي سيكون له دائمًا فوائده المالية، لكن هذه الأساليب لا تحقق العوائد التي تأملها العلامات التجارية – وهي قيمة علاقة المستهلك طويلة الأجل أو قيمة مدى الحياة للعملاء-.

 ولكن في حين أن ميزانيات التسويق تتطلب بعض الأدلة على عائد الاستثمار، فإن الناس يبتعدون الآن عنه ويبحثون بدلاً من ذلك عن مزيد من التحسين الاساسي في الوعي العام بالعلامة التجارية. لهذا السبب نشهد الآن عودة إلى الأساليب من التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين مثل الكتالوجات والبريد المباشر واللوحات الإعلانية على سبيل المثال لا الحصر.

وجدت إحدى الدراسات أن معدلات الاستجابة للكتالوجات زادت بنسبة 170٪ من 2004 إلى 2018. ففي المملكة المتحدة، عاد العديد من تجار التجزئة أيضًا إلى الكتالوجات خلال فترة الإغلاق الاحتفالية عندما توقف التسوق الشخصي في عيد الميلاد.

حيث ان هذه الاساليب تمنح المستهلكين ارتباطًا ملموسًا بالعلامة التجارية و هم مرتاحون في منازلهم ، بالاضافة الى أن هذه الاستراتيجيات تبدو جديدة بشكل أساسي مرة أخرى، لأن عددًا قليلاً من الشركات تدمج هذه الأساليب في استراتيجيات التسويق الخاصة بهم.

تكمن المشكلة في أن هذه الأساليب ليست دائمًا «قابلة للقياس»، ولكنها تتمتع بقيمة اجتماعية أكبر – و لكن كان التفكير  دائمًا بالذهاب إلى التحول الرقمي و كل هذا يعود إلى نهج التتبع و التقليد . وعلى سبيل المثال، (آم ايكس ) وهي إحدى الشركات التي تمسكت بقيمة التسويق المباشر عبر البريد لإحداث تأثير في العملاء.

و قال جون أفاتاتو، مدير عمليات التسويق العالمية في أمريكان إكسبريس، في عام 2018: «لا يزال للبريد المباشر مكانة قيمة في مزيج التسويق عندما تتطلع العلامات التجارية إلى إنشاء اتصال شخصي عميق مع العملاء». كما أكد على مدى أهمية البريد المباشر في جعل الناس يتمهلون ويتفاعلون مع المحتوى المادي، مما قد يترك انطباعًا أكبر.

لقاء القديم والجديد

بينما نشهد بالتأكيد عودة إلى القديم، تختار بعض الشركات مزيجًا من الأساليب التقليدية والجديدة. تقدم شركة” بيلب” الرقمية ظهور عرض واسع النطاق في المدن الكبرى، مع كونه قابل للقياس أيضًا – بما في ذلك الثواني التي يمكن عرضها فيها، وعدد المرات التي ستظهر فيها في اليوم، وتقدير (تخمين) التعرض بناءً على الذروة أو الأطر الزمنية خارج الذروة.

يسمح هذا المزيج من المدرسة القديمة والرقمية للشركات بإعطاء الأولوية للوعي بالعلامة التجارية، ولكن لا يزال لديها فكرة عن قياس التأثير

غرض جديد في العالم الرقمي

لا يمكن التقليل من قيمة الحدث الرائج أو ترندات الإنترنت بعد كل ما مضى، إنه في الأساس أكبر أمل لكل علامة تجارية من مديري وسائل التواصل الاجتماعي. ويمكن رؤية هذا التركيز المتزايد على الوعي بالعلامة التجارية عن طريق الأرباح القابلة للقياس باستخدام منصات مثل” تيكتوك ” لتنمية هوية العلامة التجارية،

و يعد تطبيق اللغة “دولينجو” أحد الأمثلة على كيف يمكن لفكرة تبدو سخيفة أن تحظى بمتابعة تشبه العبادة لعلامة تجارية

حيث أن حساب “تيكتوك” الخاص بشركة دولينجو- والذي يضم 4.2 مليون متابع- يتكون فقط من تميمة الطيور الخضراء العملاقة التي تصعد إلى الترندات الرائجة . و يؤدي صوت العلامة التجارية “دولينجو ”  أيضًا إلى تقويض توقعات تطبيق تعليمي مشجع، وهو في الواقع سلبي إلى حد ما عندما يكون المستخدمون على وشك فقدان سلسلة ممارساتهم و تقدمهم.

 إنها علامة تجارية فهمت قيمة الانتشار عندما كان “تيكتوك ” لا يزال ينطلق للتو.

 يقع هذا النوع من الإستراتيجيات في الوسط بين أحداث التسويق في العقد الماضي والأصوات الجريئة للشركات على وسائل التواصل الاجتماعي

و لكن تعد هذه التكتيكات أصلية وحقيقية وعلى اتصال بالمستهلك الحديث، وليست مجرد إعلان رقمي آخر يضيع في التمرير و التقليب بين السوشال ميديا .

ما التالي ؟

يبدو أنها مسألة وقت فقط قبل أن نرى عودة أكبر لمزيد من أساليب المدرسة القديمة :

 من سيحصل على الأغنية التالية ؟ هل ستعيد علامة تجارية كبرى توزيع قسائم و كوبونات ؟ هل الرسائل المكتوبة بخط اليد على وشك أن تصبح النمط الشائع ؟

يتمسك التسويق كصناعة بمفهوم الإصدار «الجديد» من «القديم»، وليس من المستغرب أن تشهد هذه الاستراتيجيات انتعاشًا في وقت يعود فيه كل شيء بدءاً من الموضة إلى الموسيقى إلى الديكور لأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين

ولكن قبل كل شيء، في إطار هذه الترندات ، توجد رغبة كبيرة في التفاعل الواقعي، واخذ استراحة من “كل ما يكتسح حياتنا” وهو “الإنترنت” في عصر رقمي دائم التطور.

لذا، في هذه الحالة، يجدر التفكير في فوائد الذهاب إلى المدرسة القديمة والنظر في التكتيكات التي تبددت منذ ذلك الحين طوال فترة التحول الرقمي ,

ربما يمكنك حتى إعطاء نفسك فرصة ورؤية كيف تسير الأمور

كيف يعود التسويق لمدارسه القديمة
كيف يعود التسويق لمدارسه القديمة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.