كيف تصبح مليونيراً

0 6٬394

كيف تصبح مليونيراً إذا كنت تتصفح الكثير من محتوى الثراء مؤخرًا، فغالباُ عرفت أن العديد من أصحاب الملايين لديهم سبعة مصادر للدخل

 إن وجود مصادر دخل مختلفة أمر مهم للغاية، لكن هذا لا يعني أن النصيحة الواردة حول هذا الموضوع مفيدة بالفعل

يخبرك الكثير من الأشخاص عبر الإنترنت ببدء أعمال تجارية مختلفة و جانبية دفعة واحدة, و لكني لا أوصي بهذا النهج فمن وجهة نظري أنه من الأفضل لك التخصص وإنشاء العديد من مصادر الدخل التكميلية المتعلقة بتخصصك.

حيث يتيح لك هذا تأسيس مكانتك، والتعرف عليك ضمن تخصصك وتجنب الوقوع في متلازمة الاشياء البراقة (القفز من فرصة إلى أخرى)

هناك طرق لإيجاد سبعة تدفقات من الدخل بشكل مستدام و في هذه المقالة، سأعطيك طريقة للحصول على هذه التدفقات في ثلاث خطوات بسيطة , قابلة للتنفيذ و تعتمد على تجربتي الشخصية و آمل أن تجدها مفيدة، بغض النظر عن المسار الذي تختاره لنفسك.

1- وضع استراتيجية عمل لتوليد دخل فعلي

أنت بحاجة إلى طريقة لتوليد المال لاستثماره , ونظرًا لأن الأجور لا ترتفع بنفس معدل التضخم، أقترح القيام بتوليد المال من خلال عمل تجاري بدلاً من وظيفة حيث يجب أن يكون هذا عملاً فعليًا وليس جانبيًا. ((لأنك ستحصل على نتائج جانبية إذا كانت لديك عقلية العمل الجانبي))

من ناحية أخرى، لا تريد ترك وظيفتك قبل أن تتمكن من تأمين الدخل الناتج عنها من عملك ,لذلك ستحتاج إلى العثور على شيء يمكنك توسيع نطاقه. ولكن في البداية، يمكنك القيام به في أوقات فراغك.

كذلك عليك العثور على شيء يمكنك امتلاكه في النهاية دون الحاجة إلى العمل به و هذا يعني أنه يجب التخطيط لجعل الموظفين أو المقاولين يتولون أمر العمل الذي ستقوم به بنفسك في البداية , و سيسمح لك ذلك ببيع الشركة في المستقبل أو الاحتفاظ بها كمصدر للدخل السلبي والانتقال إلى شركة جديدة.

مثال على هذا النوع من الأعمال في مجال العقارات هو (مصادر الصفقات) .

 تتمثل مصادر الصفقات في العثور على صفقات عقارية ثم بيع المعلومات للمستثمرين حيث يمكنك جني بضعة آلاف من الدولارات في كل صفقة و بمرور الوقت، يمكنك تعيين موظفين لتولي المسؤولية اليومية وتحويلها إلى مصدر دخل سلبي.

2- وضع استراتيجية استثمارية لتأسيس دخل سلبي

الشيء التالي الذي عليك القيام به هو استثمار أموالك. تحتاج إلى العثور على أصول تشتريها و تدفق لك المال مقابل الاحتفاظ بها و يصبح هذا مصدر دخلك السلبي.

 يجب أن يكون هذا الاستثمار حذراً بشكل معقول ومختبرًا زمنيًا لحماية أموالك على المدى الطويل حيث ستكون هذه هي استراتيجيتك الاستثمارية الأساسية، لذا فهي ليست شيئًا تريد تغييره كل شهر

لا تشتري الكماليات بدخلك الفعال حالياً ؛لأنه مخصص من أجل الأساسيات والاستثمار. و لكن يمكنك استخدام الأموال من مصدر دخلك السلبي لإعادة الاستثمار وشراء الكماليات.

في النهاية، يمكنك العيش بالكامل على دخلك السلبي واستثمار جميع أرباح أعمالك في إستراتيجيتك الاستثمارية .

سيضعك هذا في وضع ممتاز للتنويع في خمسة مصادر دخل جديدة لتحقيق السبعة .

ومن الأمثلة الممتازة على استراتيجية الاستثمار العقاري التي يمكن أن تولد دخلاً سلبيًا هي شراء منازل كبيرة وتأجيرها بالغرفة.

ستحتاج إلى وضع الإدارة في مكانها الصحيح، لذلك لا تحتاج إلى التعامل مع المستأجرين بنفسك, فبمجرد امتلاكك للعديد من المنازل، ستحتاج إلى تعيين المزيد من الموظفين لإدارة استثمارك والتأكد من أن العملية بأكملها سلبية.

3- التنويع بناءً على تخصصك

في هذه المرحلة، لديك فقط تدفقان للدخل: الأعمال والاستثمار. حان الوقت الآن لإنشاء خمسة آخرين

و لكن عليك أن تعتمد على مجالك في معظم الأحيان , فلا تحاول الذهاب بعيدًا خارج مجال خبرتك

 إذا كنت مختصا في مجال العملة المشفرة، فإن قيامك فجأة بكتابة كتاب عن الطبخ ليست هي الخطوة الصحيحة ,عليك التفكير في طرق للتوسع داخل مجالك و اختصاصك.

قد تكون بعض الأمثلة على ذلك: كتابة كتاب حول ما تفعله وكيف تفعله، إنشاء دورة ؛ بدء عمل جديد يكمل عملك الحالي ؛ التمويل الاستثماري في الشركات الناشئة داخل مجالك ؛ أو شراء شركات يمكنك دمجها في كيانك الحالي.

إذا اتبعت هذه الأسلوب، أعتقد أنك تستطيع وستنجح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.