كيفية التفاوض على تجديد العقود خلال فترات التضخم

0 3٬564

كيفية التفاوض على تجديد العقود خلال فترات التضخم فيما يلي ثلاث طرق يمكن لرواد الأعمال من خلالها إعادة التفاوض مع العملاء بثقة في ظل التضخم المستمر

إن التضخم بعيد كل البعد عن التضاؤل … وعلى الرغم من التقديرات المتفائلة من بعض الاقتصاديين في وقت سابق من هذا الصيف ، فقد ارتفعت أسعار الاستهلاك بنسبة 8.3 ٪ خلال أغسطس.

 يتم الشعور بآثار التضخم في جميع أنحاء الاقتصاد ويمكن أن يكون التفاوض على تجديد العقود مع عملائك الحاليين أمرًا صعبًا

قد يحفزك ارتفاع الأسعار على وضع تكاليف إضافية على عملائك الحاليين أثناء مفاوضات تجديد العقد ,و قد تبدو فكرة رائعة ، إلا أنها قد تواجه مقاومة كبيرة لأنه يجب تقديم سبب أكثر تعقيدًا من “ارتفاع التكاليف”.

إن التأكيد على قيمة خدمتك أثناء إجراء تغييرات لإلهام وتحفيز عملائك سيؤدي إلى تبرير زيادات الاسعار بشكل أفضل ويضمن لك عدم استحواذ التضخم على حصة كبيرة من أرباحك حتى تتمكن من الاستقرار التجاري والنمو المستمر

فيما يلي ثلاث نصائح لتحقيق أقصى استفادة من مفاوضات تجديد العقود خلال فترات التضخم الصعبة:

1- تقديم خدمات متفوقة والتأكيد على التطور

إن الاستشهاد بالتضخم ليس سببًا كافيًا لتبرير زيادة أسعار نفس الخدمات المقدَّمة بسعر أقل في الماضي.

لا تضع اللوم على التضخم  بل ركز على تقديم خدمات فائقة لعملائك بطرق لا تزيد من التكاليف الحالية لعملك بشكل كبير .

حيث أن عملاءك يعلمون بالفعل أن التضخم قائم ويشعرون بآثاره ,و بدلاً من الانخراط بالتفاعل السلبي المجتمعي إزاء التضخم، سلط الضوء على كفاءات عملك المتزايدة عن العام الماضي.

أظهر لعملائك أن خدماتك متفوقة وأنك تتحسن باستمرار وتسعى لتقديم المزيد لهم. سيساعد إظهار الكفاءات المتزايدة والتطور بمرور الوقت في تبرير أي زيادات ضرورية في الأسعار.

هناك طريقة مباشرة لتقديم خدمات متفوقة لعملائك مع تقليل التكاليف الإضافية للحد الأدنى من خلال تقديم (عقد طويل الأجل).

و مع استمرار تعافي الاقتصاد خلال العامين المقبلين ، سيسمح العقد طويل الأجل لعملائك بالاعتماد على سعر متفق عليه في المستقبل ، مما يزيل حالة الريبة التي تأتي مع تقلبات الأسعار. بالاضافة لأن العقد طويل الأجل يسمح لك ولعميلك بالتخطيط لأي زيادات في الأسعار المرتبطة بالتضخم مقدمًا.

حيث أن التفاوض بالوضع طويل المدى يمنحك الأمان الذي يأتي مع الحفاظ على عميل طويل الأجل بالاضافة لتزويدك بالمرونة التي تحتاجها للتكيف مع الاقتصاد المتغير باستمرار.

2-استولي على تصورات عميلك

لا يعني تصاعد التضخم أن عليك الدخول في تجديد للعقود بموقف متشائم. اغتنم هذه الفترة كفرصة لتجديد الاستيلاء على تصورات عميلك.

إياك أن تتوقف عن تقديم المزيد لهم. قدم شيئًا جديدًا لعملائك يؤثر بهم و تلقائياً ستربط نفسك وعملك بنمو عملائك ومستقبلهم.

 

و ضع في اعتبارك تعيين موظف جديد للتعامل مع عملائك , حيث أن وجهات النظر الفريدة والأفكار الجديدة التي يمكن أن يقدمها الموظف الجديد ستُلهم عميلك وتحول تفكيره نحو النمو .

إن الحصول على عضو جديد في الفريق له فائدة إضافية تتمثل في أن إقناع عملائك أنك تستثمر في نجاحهم و لديك الموارد اللازمة لخدمة احتياجاتهم.

تذكر أن عملائك يشعرون بضغوط التضخم بقدر ما تشعر أنت,  فقد يشعرون بالرغبة في خفض التكاليف وتوفير أكبر قدر ممكن من المال عند تجديد العقود معك , اغتنم هذا الموقف كفرصة لتحويل الحديث نحو الإلهام و أظهر لهم كيف يمكن لخدماتك أن تساعدهم في تحويل هذه الفترات الاقتصادية المعقدة إلى فرصة للنمو والتوسع.

3-لا تجعل التضخم يعميك

((ليست كل الأعمال حساسة بنفس القدر لتأثيرات التضخم.)) إن معرفة ذلك يساعدك على اتخاذ قرارات ذكية حول كيفية التكيف.

 من المحتمل أن يكون التضخم مصدر قلق شديد لمعظم رواد الأعمال ،و لكن حذارِ أن تدع مخاوفك بشأن التضخم تعتم على أفكار و مخططات عملك طويلة المدى.

فعند التفاوض على تجديد العقود خلال فترات التضخم ، من الضروري التفكير على المدى الطويل , حيث أن تقليل تأثير التضخم  من خلال فرض المزيد من الرسوم على خدماتك في الوقت الحالي يمكن أن يكون له معنى و تأثير على المدى القصير ، ولكن هذه الزيادات يمكن أن تضر بعلاقاتك القيّمة طويلة الأجل مع العملاء ((لا تكن قصير النظر)) و تذكر دائمًا أن مأزق عميلك يشبه مأزقك و لديهم أيضًا موظفين وعائلة يتوجب عليهم مراعاتهم و يصمدون أمام التضخم تمامًا كما تفعل أنت.

 تعامل مع مفاوضاتك بالتعاطف مع عميلك ، وفكر بشكل استراتيجي في جميع الجوانب المتأثرة بهذه الأزمة ولا تعمي عيونك بالتضخم

-من الطرق الرائعة لبدء التفكير في موازنة مخاوفك مع المصالح والتحديات الأخرى لشركتك هي إجراء مراجعة تنظيمية لنقاط القوة والضعف الداخلية والخارجية لشركتك. مثل تحليل (سوات) التقليدي ، لا تشعر بالضيق لاستخدامك هذه الطريقة أو أي طريقة أخرى منظمة في التفكير , و لتبسيط الأمر يمكنك أيضًا وضع نظام تفكير خاص بك ، بدءًا من الجوانب الداخلية لعملك ثم الانتقال إلى الخارج للنظر في التحديات والفرص الخارجية.

ستسمح لك النظرة التنظيمية لكامل عملك بفهم كيف يتحدى التضخم عملك من وجهة نظر موضوعية.

و يمكن أن يشكل تحليلك أساسًا قويًا للوقائع حتى تكون أفعالك مبنية على مواجهة التضخم والتحديات الأخرى التي تعترض شركتك.

ستنجح – ساعد عملائك على فعل الشيء نفسه

يمكن أن يمثل تجديد العقود خلال فترات التضخم تحديًا كبيرًا لأي عمل تجاري و قد تكون هذه التجديدات صعبة بشكل خاص على المؤسسين والشركات الجدد و الذين ربما شعروا بالفعل بحساسية أكبر من معظم الشركات.

 في حين أن التضخم المتزايد يمثل العديد من التحديات ، إلا أنه يمكن أن يكون أيضًا فرصة لإلهام عملائك وطمأنتهم أنك تنمو وتجلب لهم المزيد  على الرغم من الأوضاع المتأزمة الراهنة.

 إن الدخول في مفاوضات بعقلية واثقة – تركز على النمو لن يساعدك فقط على تأمين الزيادات في الأسعار التي قد تحتاجها بل سيعمل أيضًا على تقوية العلاقات مع عملائك ، وستستمر هذه العلاقات القوية في إفادة عملك بغض النظر عن المدة التي يستمر فيها التضخم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.