عشرة شهور ستحدد مستقبل العشر سنوات المقبلة لعلامتك التجارية

0 1٬492

عشرة شهور ستحدد مستقبل العشر سنوات المقبلة لعلامتك التجارية يتطلب رسم مخططات النمو بفترة الاضطرابات الاقتصادية مزيدًا من الإبداع و أكثر من أي وقت مضى

إن القرارات التي سيتخذها رواد الأعمال في العام المقبل ستحدد ما إذا كانت علامتهم التجارية ستزدهر أو تنجو أو تموت في العقد القادم.

و لكن الخبر السار أن الذين سيتجاوزون هذه الفترة يمكن أن يشهدوا نموًا ونجاحًا غير مسبوقين

قد يبدو هذا مُنافي للأخبار اليوم – لأن الركود الذي يلوح في الأفق ( بسبب التضخم والارتفاع الحاد في أسعار الغاز وتعطيل سلسلة التوريد بسبب الوباء) قد تسبب في تحديات للنمو التجاري و الازدهار أكثر من أي وقت مضى .

 هل هذا هو الوقت المناسب للتفكير بشكل مختلف ؟

رد الفعل الطبيعي للشركات في حالة الركود هو التقليص والتركيز فقط على الضروريات والتغلب على العاصفة.

 و يبدو أن قواعد اللعبة التي يتبعها الكثيرون تنص على:

 عدم التركيز على النمو طويل الأجل أو المستقبلي.

 العيش في الوقت الحاضر والتأكد من أن كل دولار مُستَثمَر له عوائد فورية وقابلة للقياس.

 حماية عملائك الحاليين واستهدافهم بشكل مكثف و التركيز على دفعهم للشراء مرة أخرى بدلاً من النمو نحو مشترين جدد.

هذه الاستراتيجية خاطئة

بالنسبة للمبتدئين، يبلغ متوسط مدة الركود في الخمسين عامًا الماضية 11 شهرًا فقط. ويتوقع بعض الاقتصاديين أن الركود الذي نعاصره الآن قد يكون أقصر, وهذا يعني أنه بالنسبة للاستراتيجيات التي تتبعها الآن العديد من المنظمات  للتقليص بالكاد ستصيب السوق او تؤثر به .

في عام 2019، درست شركة ” باين آند كومباني” 3,700 من مناهج استثمار الشركات  قبل وأثناء وبعد فترات الركود على مدار السنوات العشرين الماضية

 و وجدت أن أولئك الذين استثمروا في منتجاتهم وخدماتهم وعلاماتهم التجارية حصلوا على نمو أكبر بنسبة 17٪ من  الذين لم يفعلوا ذلك. وكرروا هذا النمو بنسبة 14٪ في السنوات التي تلت الركود

وهذا يعني أنهم نموا بشكل كبير بينما تقلصت الشركات التي لم تفعل ذلك .

وحتى تلك الشركات التي توقفت عن الاستثمار لفترة قليلة أثناء الركود ثم بعدها بدأوا على الفور , لم يلحقوا بحصة منافسيهم في السوق.

يقدم لنا التاريخ خريطة، لكن سلوكيات المستهلكين الجديدة والتكنولوجيا والتجارة تجعل تجاوز هذه الفترة مختلفًا عن الماضي.

في الواقع، مجرد افتراض أن ما نجح في فترات الركود السابقة سينجح الآن ليس معيبًا فحسب، بل سيفشل قطعاً .

 لم يكن الاختيار أبداً أكثر وفرة من الوقت الحالي , ابحث عن أي منتج على “أمازون ” او “وول مارت” ويمكنك رؤية آلاف النتائج والخيارات مرتبة حسب السعر. اختر الأرخص واحصل على ما تحتاجه.

ومع التضخم، تزداد حساسية الناس للأسعار, مما يعني أنه من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يكون لديك علامة تجارية قوية ذات قيمة مضافة. لأن بدون امتلاك هذا الصنف من العلامات التجارية ، سيفوز المنتج الأقل سعراً

لقد تغيرت طريقة بناء العلامات التجارية أيضًا. يقضي أكثر من مليار شخص الآن ما يقرب من 46 دقيقة يوميًا على ” تيك توك” و 2.6 مليار شخص يفعلون الشيء نفسه تقريبًا على ” يوتيوب” , أي بالنسبة للعلامات التجارية التي تحتاج إلى انخراط جماهير جديدة، فقد حان الوقت الآن للاستثمار بجدية في المنصات التي تستحوذ على أكبر قدر من الاهتمام.

ولكن يجب على جميع رجال الاعمال توخي الحذر من صفارة الإنذار الخاصة بتفعيل وضع الكفاءة القصوى .

و يجب توضيح أن مفهوم النمو يتعلق بجذب أشخاص جدد، وليس اعتصار كل دولار من عملائك الحاليين, خاصة أنه قد لا يكون لديهم هذا الدولار الإضافي للضغط عليهم في هذه الأوقات الصعبة ماليًا

يتم بناء النمو من قبل الشركات التي تكون استثماراتها في الوقت المناسب وخالدة، بما في ذلك الاستثمارات التي تركز على تقديم الأفكار التي تنشط “البزنس”على الفور وتبني العلامة التجارية

و مفهوم إنشاء اتصالات في الوقت المناسب يعني فهمًا عميقًا للأشخاص وتجاربهم وأفضل لحظة للتواصل معهم  بالإضافة إلى وجود إعلانات مقنعة، كل هذا ينشئ طريقة قوية للعلامات التجارية لتمييز نفسها وإبرازها

بينما تنشئ العلامات التجارية القوية منصات تحريضية ,ثابتة و متماسكة بمرور الوقت، مما يساعد على بناء قيمة العلامة التجارية.

إن أفضل العلامات التجارية تعرف ما تمثله، وتؤمن بما تفعله ولا تغير من تكون , و الآن يقومون بتطوير اتصالاتهم للتفاعل مع ما يشعر به الناس ويحتاجون إليه / مع بقائهم صادقين مع أنفسهم.

مع كل أزمة تأتي الفرصة,  ولدينا الآن فرصة لا مثيل لها.. لكن الوقت يمر ومواصلة نفس المسار أمر خاسر.

و النافذة التي تبني التفكير الإبداعي لتحفيز النمو ليست خالدة و لن تظل مفتوحة لفترة طويلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.