بايدن يوقع قانونًا لتشديد القيود على هواوي و ZTE

0 65٬274

وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن على قانون المعدات الآمنة الذي يمنع شركات مثل هواوي و ZTE من تلقي تراخيص الشبكة.

وأفادت وكالة رويترز أن القواعد الجديدة تعني أن لجنة الاتصالات الفيدرالية لم تعد قادرة على النظر في أي طلبات لمعدات الشبكة التي قد تشكل تهديدًا للأمن القومي.

ومع هذا الإجراء، لم يعد بإمكان لجنة الاتصالات الفيدرالية إصدار أو مراجعة التراخيص للشركات المدرجة في قائمة المعدات أو الخدمات المغطاة الخاصة بلجنة الاتصالات الفيدرالية.

وقد تم تمرير القانون، وهو أحدث جهد من جانب الحكومة الأمريكية لقمع شركات الاتصالات والتكنولوجيا الصينية، بأغلبية 420 صوتًا مقابل 4 أصوات في مجلس النواب. كما وافق عليه مجلس الشيوخ بالإجماع في الشهر الماضي.

وقال مفوض لجنة الاتصالات الفيدرالية، بريندان كار: لقد قررنا أن هذا العتاد يشكل خطرًا غير مقبول على أمننا القومي. نتيجة لذلك فإن إغلاق ما أسميته ثغرة هواوي هو إجراء مناسب لنا.

وصنفت لجنة الاتصالات الفيدرالية رسميًا هواوي و ZTE على أنهما تهديدات للأمن القومي العام الماضي. ووجدت أن الشركتين تربطهما علاقات وثيقة بالحزب الشيوعي الصيني.

ومع ذلك، كانت الشركات قادرة على التقدم بطلب للحصول على تراخيص طالما لم تكن هناك أموال فيدرالية. وتحقيقا لهذه الغاية، كان كار يدفع المشرعين لتمرير قانون المعدات الآمنة.

ويتطلب القانون الجديد من لجنة الاتصالات الفيدرالية عدم مراجعة أو الموافقة على أي طلب ترخيص للمعدات التي تشكل خطرًا غير مقبول على الأمن القومي.

وقال كار إن اللجنة وافقت على أكثر من 3000 طلب من هواوي منذ عام 2018. وأضاف: يساعد القانون في ضمان عدم إمكانية إدخال معدات غير آمنة من شركات مثل هواوي و ZTE في شبكات الاتصالات الأمريكية.

بايدن يوقع قانون المعدات الآمنة
كان كار قد قال في شهر مارس: ليس من المنطقي السماح بشراء المعدات التي تشكل خطرًا غير مقبول على الأمن القومي وإدخالها في شبكات اتصالاتنا طالما أن الأموال الفيدرالية غير متضمنة. وجود هذه الأجهزة غير الآمنة في شبكاتنا هو التهديد، وليس مصدر التمويل المستخدم لشرائها.

وأطلقت لجنة الاتصالات الفيدرالية في وقت سابق من هذا العام برنامجًا بقيمة 1.9 مليار دولار. ويهدف البرنامج لمساعدة شركات الاتصالات الأمريكية على استبدال معدات هواوي و ZTE التي قد تستخدمها.

وقال عضو مجلس النواب، ستيف سكاليس، في الأسبوع الماضي: من المحتمل أن تكون هواوي و ZTE الشركتين الأكثر بروزًا اللتين لا تزالان تمتلكان الكثير من المعدات حيث تمر بيانات الأمريكيين عبر تلك الشبكات.

ولم تعلق هواوي بعد على التشريع. ولكن وصفت في الصيف الماضي المراجعة المقترحة من قبل لجنة الاتصالات الفيدرالية بأنها مضللة وعقابية بلا داع.

ومن المتوقع أن يتحدث جو بايدن مع شي جين بينغ في قمة افتراضية مقررة مبدئيا يوم الاثنين. وتأتي القمة وسط توترات بشأن التجارة وحقوق الإنسان والأنشطة العسكرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.