الفكاهة .. بطل تغيير القواعد في لعبة “العلامة التجارية”

0 1٬893

الفكاهة .. بطل تغيير القواعد في لعبة “العلامة التجارية” أكثر من أي وقت مضى ، يمتلئ عالم “البزنس” بشركات مختلفة تعمل في مشاريع وأنشطة متنوعة ، بهدف تحقيق الربح والنمو وتعزيز المحصلة النهائية. على نحو متزايد أيضًا ،تدرك الكثير من الشركات الضرورة الإستراتيجية لتصنيع (العلامات التجارية) من مؤسساتها التجارية.

كيف يفعلون ذلك وكيف يتم القيام به بشكل جيد , هما أمران مختلفان تمامًا.

 تستخدم بعض الشركات الفكاهة في طريقة تواصل علامتها التجارية مع الجمهور.

 

للأسف ، معظم الشركات لديها علامات تجارية مملة والعلامات التجارية المملة سيئة في عالم “البزنس”

يبدو أن الجميع يحاولون أن يكونوا مضحكين في اساليب تسويقهم هذه الأيام ، لكن لماذا؟ حسنًا ، إن هذه الطريقة تجدي نفعاً. الفكاهة هي وسيلة لبيع علامتك التجارية دون بيع شيء ظاهرياً ، وبالتأكيد لا يريد المستهلكون أن يشعروا أنك تأخذ المال من جيوبهم مباشرة و لكن من خلال لفت انتباه و مشاعر المستهلكين ، يمكنك جذبهم وجعلهم يتذكرونك .

إذاً ، هل تعمل الفكاهة بشكل أفضل مع نوع معين من الشركات أم يمكن لأي شخص القيام بذلك؟

 إذا تم القيام به بشكل مناسب ، أعتقد أن معظم الشركات يمكنها المشاركة. و يمكن للشركات ذات المنتجات عالية التخصص أو باهظة الثمن الاستفادة من خلال جذب جميع الجماهير , قد لا يكون الشخص الذي يتفاعل مع التسويق الخاص بك هو عميلك المستهدف ، ولكن يمكنه مشاركة معلوماتك مع شخص ما تهمه منتجاتك.

 الأمر كله يتعلق بالوعي بالعلامة التجارية

يمكن أن تصلح الفكاهة أيضًا للشركات في الصناعات عالية المنافسة أو المشبعة.

 ما هي أفضل طريقة للتميز عن أولئك الذين يبيعون منتجًا أو خدمة بنفس الجودة والسعر و جعل شركتك تتألق عنهم ؟

أعتقد أن الشيء الأكثر روعة في استخدام الفكاهة في التسويق هو كيف يمكن لشركات ذات منتجات تبدو عادية أن تجعلك تشعر أن منتجاتها هي الأكثر إثارة في الوقت الراهن .

في كثير من الأحيان، يكون المنتج منتجاً نحتاجه جميعًا، و لا يختلف كثيرًا عن علامة تجارية أخرى، ولا يحتوي على الكثير من التباين في الأسعار. ومع ذلك، نحن مفتونون بإعلاناته التجارية ووجوده على وسائل التواصل الاجتماعي.

على سبيل المثال : اعلان “ايرتيل“عن حموات متعاديات هو دائمًا محتوى ممتع للمشاهدة وهي تستخدم مسألة اجتماعية – ثقافية ذات صلة لبيع منتج لا يختلف عن المنتج المنافس .

 

عندما يتعلق الأمر بالفكاهة، فإن الأمر كله يتعلق بالمصداقية. العلامات التجارية التي تصنع اعمال الفكاهة تتمتع بالمصداقية ؛ إنهم يعرفون شخصيتهم ويتماشون معها . يمكن القول إن بعض الشركات تبيع منتجات «مملة»، لكن استخدام الفكاهة في تسويقها قد غير الطريقة التي ينظر بها المستهلكون إليها .

تبيع بعض العلامات التجارية منتجات مملة، وهذه هي الحقيقة الصعبة. لا احد يحب التسوق للتأمين الاجتماعي أو ورق التواليت . لهذا السبب فإن استخدام الفكاهة يضيف قيمة كبيرة.

من السهل التخصص بمنتج مثير أو ترفيهي، مثل سيارة أو ملابس، وجعل التسويق له ممتعًا.

لكن الموهبة الحقيقية هي مع أولئك الذين يمكنهم التخصص بشيء لا يستمتع الناس عادةً بالتسوق من أجله وجعله تجربة يتطلعون إليها بالفعل .

هل “كاركتر” العلامة التجارية مسألة مضحكة بالنسبة لك ؟ حسنا، يجب أن تكون كذلك

لا يختلف التواصل مع العلامة التجارية عن أي علاقة أخرى. أنت تنجذب إلى الأشخاص الجذابين والمحبوبين والذين يملكون روح الدعابة. ببساطة : لا احد يريد التسكع مع شخص ممل أو يتحدث عن نفسه فقط طوال الوقت.

< الشيء الذي يربطنا جميعًا هو الضحك>

تجذب الفكاهة انتباهنا، ولهذا السبب غالبًا ما يتم استخدامها في العلامات التجارية والإعلان.

 و إن “كاركتر” العلامة التجارية التي تشركك بخفة الدم والذكاء هي التي تتفوق على الآخرين. فقط اطلب من أي شخص ذِكر إعلانه المفضل، أغلب الاحتمال أن يذكر إعلانًا يجعله يضحك و هذا ليس مستغرباً فمَن لا يحب الضحك  ؟ وبغض النظر عن منتجك أو خدمتك، فمن المؤكد أنك ستلاحظ ما إذا كان صوت علامتك التجارية يتمتع بروح الدعابة .

 

هل تعلم أن الناس يحبون الضحك ؟

حوالي نصف الإعلانات حول العالم تعتبر إما “مضحكة” أو “خفيفة الظل”. وفقًا للدراسات، يقول أكثر من (53٪) من المستهلكين إنهم على الأرجح يتذكرون الإعلان ويستمتعون به إذا كان مضحكًا

ذكرت دراسة نشرتها مجلة التسويق عام 1993 أنه عند النظر إلى تأثيرات الفكاهة في الإعلان، “من المرجح أن تعزز الفكاهة نية التذكر والتقييم والشراء عندما تتزامن الرسالة الفكاهية مع أهداف الإعلان وتتكامل جيدًا مع رسالة الشركة ويُنظَر إليها على أنها مناسبة لفئة المنتج. في ظل هذه الظروف، من المرجح أن تسيطر الإعلانات الفكاهية على انتباه الجمهور، وتزيد قابلية التذكر، والتغلب على ثبات المبيعات، وتعزيز الإقناع بالرسائل المبثوثة . ” هذه الدراسة لا تزال صحيحةً حتى اليوم”

 

لقد سمعنا جميعًا التعبير، «ليس المهم ما تقوله، بل كيف تقوله». إنه لأمر مدهش عدد العلامات التجارية التي تفقد بصمتها عندما يتعلق الأمر بإيصال رسالتها. الحقيقة البسيطة هي أن الجماهير لا تحب أن يتم بيعها أو المتاجرة بها ، فهم يريدون أن يتم الترفيه عنهم.

سيهتم الناس بمحتوى الإعلانات الفكاهي أكثر من المحتوى الواقعي أو الجاد، مما يفتحهم للتأثر بها وحتى مشاركة ما رأوه. إن الفكاهة تكسر الحواجز، وتظهر الشخصية، وتغرس الثقة، وتساعدك على رؤية الجانب الإنساني للعلامة التجارية .

 

لفتة اخيرة

إذا كان هناك شيء واحد مؤكد، فهو أن الناس يحبون الضحك.

نحاول جميعًا أن نبتسم ونضحك بعض الشيء في حياتنا، وإذا كنت انت العلامة التجارية التي يمكنها أن تجعلنا نفعل ذلك، فسنقدر ذلك لك . لذا، استمر في الضحك .

 

 

ذ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.